Tuesday, February 01, 2005

حدة البصيرة

المؤمن (كَيِّس )أي عاقل والكيس العقل(فَطِن) ذا بصيرة نافدة لأن الفطنة حدة البصيرة في بذل الأمور يفطن بزيادة نور عقله إلى ما غاب عن غيره ولا يهدم أخراه ليبني بها دنياه فما بالك برجل مؤمن صادق ذا عقل راجح وبصيرة نافدة جعلته يدرك بواطن الأمور حتى صار حازماً يحذر ما سيقع فلا يؤتى من جهة الغفلة يقتدي بخير القرون الذين سادوا البلاد وعمروها بذكرالله عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « لَا يُلْدَغُ الْمُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ » رواه مسلم ( 2998 )قال النووي رحمه الله : وَمَعْنَاهُ الْمُؤْمِن الْمَمْدُوح , وَهُوَ الْكَيِّسُ الْحَازِم الَّذِي لَا يُسْتَغْفَل , فَيُخْدَع مَرَّة بَعْد أُخْرَى , وَلَا يَفْطِن لِذَلِكَ. وقال أيضاً : وَفِيهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي لِمَنْ نَالَهُ الضَّرَر مِنْ جِهَة أَنْ يَتَجَنَّبهَا لِئَلَّا يَقَعَ فِيهَا ثَانِيَة .قال السندي رحمه الله : وَيُحْتَمَل أَنْ يَكُون نَهْيًا أَيْ : لَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُون غَافِلًا بَلْ يَنْبَغِي لَهُ أَنْ يَكُون مُسْتَيْقِظًا عَاقِلًا وَاَللَّه أَعْلَم